الجمعة، 20 فبراير، 2015

الأخلاق ؟

هل الأنطلاق من بديهية  ثم مخالفة هذه البديهيه  فى نموذج تم استخدام فيه تلك بديهيه  يُبطل النموذج ؟
1+1=2 نلك هى الفرضية الأولى و هى صحيحة ولكن إذا اخذت تلك البديهية فى مثال آخر و أستخدمتها أستخدام يُخالف الأستخدام الأول هل هو يُبطل الأستخدام التى تم ادراج تلك البديهية فيه ؟
مثال : ((1+1=2))
هذه فرضيه أولى أخدتها كمسلمة بديهية هل اذا خالفت تلك الفرضية فى مثال ما هل تطبل تلك الفرضية ؟
بالطبع لا ، فكون انا قررت وفق معايير محددة موضوعية أن فلان جميل و خالفت تلك المسملة فهى اذن ليست خاطئة ولكن الخطأ هنا الأستخدام فى النموذج التى تم فيه مخالفة تلك البديهية او الفرضية .

*"نشأت الأخلاق نتيجة أن بعض الأفراد الذين ضعفوا او تقدموا فى السن لم يستطيعوا أن يتحملوا أعباء الحياة فأنشأؤا الأخلاق لكى تحمى حقوقهم و فرضوها و ألتزم بها الحكام بها حتى لا تطالهم الثورات و يقعوا تحت طائلة العدالة و حكم تلك الجماعة "
1- النشأة - نتيجة
2- ضعفوا - فرضوها
3- التزم بها الافراد و الحكًام
4- حكم تلك الجماعة

* النشأة : لدينا هنا أفتراض أن الأخلاق تم انشائها من قبل بعض الافراد نتيجة وقوعهم فى ظلم او جور اذن اذ لم يضعف هؤلاء القوم لم تكن تلك الأخلاق موجودة ، او بمعنى اصح تلك الأخلاق نتيجة برغماتية نشأت لحفظ مصالح بعض الأفراد وليست هى شئ مقدس فى ذاته .

* و الأفتراض الثانى هو انهم جماعة ضعفت قواها فأنشئت الاخلاق و فرضتها هل هذا لا يُعد تناقض !
اذ لو كانوا يستطيعوا ان يفرضوا شئ أليس من الاولى ان يأخذوا حقهم ؟

* هل اذا كانت تلك الجماعة قادرة على فرض احكام هل هناك قدرة على سلب حقها فافرض احكام و تطبيقها يتطلب قوة وهذا يتعارض مع حالة الضعف التى تم افتراضها فيهم ؟

والنقطة الأصعب التى أود ان اناقشها هى : الأخلاق هى نتاج غريزة التجمع لدى الانسان .
والأن لنرى : وفى هذا المنهج اعتراف ضمنى بأن الأخلاق هى لحماية المجتمع واذا سرنا مع هذا الرأي يمكن ان نقول ان من حق المجتمع التدخل فى شئون افراده لكى يحمى مصلحة المجتمع كله وسيكون وفق هذا النموذج شئ طبيعى جدا ، و من الطبيعى على سبيل المثال منع الافكار التى تؤدى الى تحرر الفرد من سلطة المجتمع .
ومع مرور الوقت فى ذلك النموذج يتحول الافراد الى الاندماج فى الآله الكبرى وهى الدولة او المجتمع و يصبحوا كتلة واحده شئ واحد لا سبيل الى الاخلاف الا الاخلاف السكونى لا الخلاف الحركى وهذا منطق قامت عليه اغلب الفاشيات .
المجتمع ولا غيره نُصب عينى اقتل فى صالح المجتمع وسيُصفق لك الكثير .
و اود ان اعود مرة : هل وجود غريزة تجمعية لدى الحيوان تمكًنة من صناعة أخلاق وإذا نظرنا الى الحيوانات نجد ان لديها  فى قطعانها قواعد مسيًرة للمعيشة ولكن هل يُطلق عليها اخلاق ؟
هل مثلا يحق لقطيع قوي من الأسود الهجوم على قطيع ضعيف من البقر هل هذا فعل اخلاقى ؟
واذا بدلنا المثال هل يحق لدولة ما الهجوم على دولة اخرى لمجرد ان الدولة الاولى لديها نقص فى الموارد ؟

ليست هناك تعليقات: